انخفاض معدلات الخصوبة في العالم الإسلامي: الأبعاد والمحددات والتداعيات

حلقة نقاشية
الموضوع: المرأة
الموعد: فبراير 28, 2013, 09:00-13:00
الموقع: الدوحة، قطر
إضافة إلى التقويم 2013-02-28 09:00:00 2013-02-28 13:00:00 UTC انخفاض معدلات الخصوبة في العالم الإسلامي: الأبعاد والمحددات والتداعيات Doha, Qatar

استهدفت المحاضرة التي ألقاها نيكولاس أبرشتاد، الباحث بمعهد المشروع الأمريكي والمكتب الوطني للبحوث الآسيوية، مناقشة التغيير الذي طرأ على مستويات الخصوبة في الدول الإسلامية.

لا يزال هناك مفهوم شائع ينظر على نطاق واسع في المجالات الفكرية، والأكاديمية، والسياسية في الغرب وبقاع أخرى ويتمثل في أن المجتمعات “الإسلامية” تناهض بشكلٍ خاص من يأخذ على عاتقه اتجاه التغيير الديموغرافي والأسري الذي قام بتحويل ملامح السكان في أوروبا، وأمريكا الشمالية و”المناطق الأكثر تقدماً” (مصطلحات الأمم المتحدة). ولكن تخاطب مثل هذه المفاهيم عهداً منصرماً؛ ولم تقم الحقائق الديموغرافية الجديدة والمهمة بالإفصاح عنها نهائياً؛ حيث تعكس هذه الحقائق أنماط الحياة اليومية داخل العالم العربي والعالم الإسلامي الأكبر أيضاً.

وتشهد مستويات الخصوبة في الأمة الإسلامية تراجعاً شديداً على مستوى البلدان والقطاعات السكانية دون الوطنية – وتشهد كذلك أنماط الزواج التقليدية والأساليب المعيشية تغييراً كبيراً.

وبشكلٍ ملحوظ، نجد أن أربع حالات من بين عشرة حالات تراجع في معدلات الخصوبة التي سجلت في العشرين عاماً الماضية حدثت في العالم العربي (الجزائر، وليبيا، والكويت وعمان)؛ بالإضافة إلى إيران، وبذلك نجد أن خمس من هذه الحالات “العشرة الكبرى” وقعت في الشرق الأوسط. ولا نجد تراجعاً في معدلات الخصوبة بهذا الشكل في أي بقعة أخرى من العالم—سواء جنوب شرق آسيا شديدة الاتساع ديناميكياً، أو حتى دول شرق آسيا سريعة التمدن والحداثة.

وبما أن هذا التراجع استثنائي – في الواقع، ويعد في كثير من الأحيان انخفاضاً غير مسبوق تاريخياً – استمر الانخفاض في معدلات الخصوبة لدى غالبية سكان العالم الإسلامي على مدار الجيل المنصرم، وتمثل الأمر الآن في أنه يتم احتساب نسبة كبيرة من الأمة الإسلامية ضمن البلدان والأقاليم ذات أنماط الإنجاب التي يمكن مقارنتها بالأنماط المعاصرة ويؤدي ذلك إلى رخاء القطاعات السكانية غير المسلمة في دول الغرب. وهنا تجدر الإشارة إلى أن مستويات الخصوبة المنخفضة تحدث في غالبية مجتمعات العالم الإسلامي التي تعاني انخفاض مستويات الدخل، والتعليم، والتحضر، والحداثة؛ وتستخدم وسائل منع الحمل الحديثة مقارنةً بالمجتمعات الأكثر تقدماً والتي تتوافق بها مستويات الخصوبة اليوم.
ويستعرض هذا العرض التقديمي الدليل على بعض من هذه التغيرات المذكورة آنفاً، ويفحص بعضاً من الأمور المرتبطة بها وكذلك العوامل المحددة الممكنة كما أنه يبرز بعض آثارها الناجمة.

أبرشتاد، انخفاض معدلات الخصوبة في العالم الإسلامي، معهد الدوحة الدولي للأسرة يناير 2013