التكنولوجيا والعلاقات الأسرية إبان كوفيد- 19

الموعد: مايو 24, 2021, 20:00-21:00
إضافة إلى التقويم 2021-05-24 20:00:00 2021-05-24 21:00:00 UTC التكنولوجيا والعلاقات الأسرية إبان كوفيد- 19

استناداً إلى موضوع الدورة 59 للجنة التنمية الاجتماعية وهو “الانتقال العادل اجتماعيًا نحو التنمية المستدامة: دور التقنيات الرقمية في التنمية الاجتماعية ورفاه الجميع”، ركز الاحتفال باليوم الدولي للأسرة في عام 2021 على تأثير التقنيات الحديثة على رفاه الأسر.

في 24 مايو 2021 ، نظم معهد الدوحة الدولي للأسرة  جلسة نقاشية افتراضية للاحتفال باليوم العالمي للأسرة لهذا العام ، حيث سلط الضوء على “التكنولوجيا والعلاقات الأسرية إبان كوفيد- 19.”. افتتحت الدكتورة/ شريفة نعمان العمادي، المدير التنفيذي للمعهد، الجلسة قائلةً؛ “أعادت التكنولوجيا تشكيل علاقتنا مع الأسر الممتدة، ما مهد الطريق لنا للتواصل المستمر مع من نحب ولا نستطيع التواجد المكاني الدائم معهم. لقد سمحت لنا أيضًا التكنولوجيا بقضاء المزيد من الوقت مع الأطفال واليافعين، خاصة وأن جهات العمل في جميع أنحاء العالم قد أدخلت ترتيبات عمل مرنة وإجراءات العمل عن بعد”

وقد عقد نقاشًا ممتعًا بين الدكتورة دييسي  كوشترا، رئيس منظمة الأسرة العالمية، والدكتور ريان علي ،الأستاذ بقسم تكنولوجيا المعلومات والحوسبة ، جامعة حمد بن خليفة ، والدكتورة دينا آل ثاني ، أستاذ مساعد ومدير البرامج متعددة التخصصات في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة،والسيدة فرانشيسكا جوتشالك ، محللة في إدارة التعليم والمهارات في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ، والسيدة آنا نيتو ، أخصائية تنمية الطفولة المبكرة في اليونيسف. أدار الجلسة السيد أحمد عارف ، مدير التخطيط والمحتوى في معهد الدوحة الدولي للأسرة.

قدمت الجلسة منصة لمجموعة متنوعة من أصحاب المصلحة ، بما في ذلك الخبراء والمجتمع المدني والأكاديميين وكيانات الأمم المتحدة لتوسيع دائرة النقاش حول تأثير التكنولوجيا على العلاقات الأسرية، لا سيما مع جائحة COVID-19. وسلط الحدث الضوء على التدابير المتخذة لدعم الأسر وكذلك التحديات التي تواجهها والدروس المستفادة بشأن الأدلة والابتكارات الجديدة التي تدعم الأسر في هذا الصدد.

سلطت الدكتورة ديسي كوشترا الضوء على التحديات الرئيسية التي واجهتها الأسر ولا تزال تواجهها خلال جائحة COVID-19 وكيف أدت التكنولوجيا إلى تفاقم هذه التحديات. كما ناقش الدكتور ريان علي إشكالية الإدمان التكنولوجي وحدد الإستجابات الضرورية للسياسات في هذا المجال. وشددت في هذا السياق الدكتورة دينا آل ثاني على أهمية التقنيات الحديثة وكيف يمكنها دعم تعليم الأطفال عبر الإنترنت أثناء الجائحة ، وكذلك كيفية تقليل آثار عدم المساواة التقنية عند الوصول إلى المعلومات الصحية الحيوية. وسلطت السيدة فرانشيسكا جوتشالك الضوء على تأثيرات استخدام التكنولوجيا على الأطفال بالتركيز على نموهم العقلي والمعرفي والاجتماعي والعاطفي والجسدي. وأخيرًا ، أوضحت السيدة آنا نيتو دور اليونيسف في معالجة تحديات التكنولوجيا على العلاقات الأسرية إبان الجائحة.

لمشاهدة الحدث اضغط هنا: https://zoom.us/rec/share/hxme0-RMF0UGBDOUB6HHibtDMXRpqJCSJuZ2EW-Aw9a2aQbZIBlWSxHzmyx5QCV-.od8F2me5UGzThjiA