الأسرة واستجابة السياسات لكوفيد-19 في دول الخليج العربي

الموعد: فبراير 09, 2022, 21:15-22:30
إضافة إلى التقويم 2022-02-09 21:15:00 2022-02-09 22:30:00 UTC الأسرة واستجابة السياسات لكوفيد-19 في دول الخليج العربي

جلسة إحاطة الدوحة عالية المستوى "الأسرة واستجابة السياسات لكوفيد-19 في دول الخليج العربي" ينظمها المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل ومجلس الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتعاون مع الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في نيو يورك ومعهد الدوحة الدولي للأسرة في الدورة الستون للجنة التنمية الاجتماعية للأمم المتحدة نيويورك.

موضوع الدورة الستون: التعافي الشامل والمرن من كوفيد-19 من أجل سبل العيش المستدام والرفاه والكرامة للجميع

الدول الراعية لجلسة الإحاطة: الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في نيو يورك

المنظمات الاقليمية الراعية: المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل ومجلس الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية
المكان: عبر منصة
(بعد التسجيل ستتلقى رابط الفعالية)

السياق

تخضع الأسرة في جميع أنحاء العالم حاليًا لتغييرات جذرية تفاقمت مع انتشار الوباء العالمي. أجبر انتشار جائحة كوفيد-19 المجتمعات والحكومات على تطوير وتنفيذ تدابير التباعد الاجتماعي التي أثرت بدورها على أدوار ومسؤوليات الأسر ، التي كان عليها تعلم كيفية التكيف. وفي دراسة أجراها معهد الدوحة الدولي للأسرة (DIFI) في عام 2020 حول “النجاة من أزمة: دراسة حالة حول تأثير فيروس كورونا على التماسك الأسري في قطر” ، واجهت الأسرة في قطر العديد من التحديات الاقتصادية والاجتماعية والصحية والنفسية والنفسية، والتربوية. ومع ذلك، أتاح الإغلاق الفرصة للأسر في قطر والمنطقة الخليجية لتكون أكثر ارتباطًا وتماسكا كما أثر على الرفاه النفسي بشكل عام. وأظهرت الأسر المرونة والتماسك عند العيش في أصعب الظروف، فتعتمد الأسر على مجموعة غنية من الخصائص أو “نقاط القوة الأسرية” ، والتي تمكنهم من رعاية أفرادهم والاستمرار في الازدهار في مواجهة أشد الشدائد.

 

وتعد الأسرة في سياق دول مجلس التعاون الخليجي مركزية في جميع الاستجابات السياساتية للوباء. كان هناك العديد من التحديات التي تمت مواجهتها، وقصص النجاح والدروس المستفادة في هذا التجربة. وستركز جلسة إحاطة الدوحة هذا العام على استجابات السياسات للوباء في الخليج، ومحورية الأسرة في الاستجابة.

 

الأهداف

تهدف جلسة إحاطة الدوحة إلى توفير منصة لمجموعة متنوعة من أصحاب المصلحة ، بما في ذلك الحكومات والمجتمع المدني ومنظمات الأمم المتحدة لإجراء حوار حول السياسات وتعزيز التقدم المحرز وتدارس آليات مواجهة التحديات التي تعانيها الأسر ، وكذلك تبادل الخبرات والمعارف والدروس حول الأدلة والابتكارات الجديدة في استجابة السياسات.

 

هذا العام ، خصصنا جلسة إحاطة الدوحة للتعبير عن منظور دول مجلس التعاون الخليجي فيما يتعلق بمركزية الأسرة في استجابة السياسات للوباء. وتحقيقا لهذه الغاية، تهدف جلسة إحاطة الدوحة 2022 إلى تدارس ما يلي:

 

  • ما هي أهم التحديات التي واجهتها الأسر خلال الجائحة في الخليج؟
  • كيف تعاملت الأسر مع هذه التحديات؟
  • ما هو دور السياسات والبرامج في دعم الأسرة خلال الجائحة ؟
  • ما هي بعض أفضل الممارسات التي تم تنفيذها نتيجة للوباء؟
  • ما هي أهم الدروس التي يمكن الاستفادة منها في المضي قدماً في السياق الخليجي؟

سعادة السيدة ماريا ديل كارمن سويف
السفير ، الممثل الدائم للأرجنتين لدى الأمم المتحدة رئيسة الدورة الستين للجنة التنمية الاجتماعية
الأمم المتحدة

سعادة السيدة مريم بنت علي بن ناصر المسند
وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة
دولة قطر

سعادة الدكتورة حصة بنت عيسى بوحميد
وزيرة تنمية المجتمع
الإمارات العربية المتحدة

سعادة الدكتورة ليلى بنت أحمد النجار
وزيرة التنمية الاجتماعية
سلطنة عمان

سعادة الدكتور مبارك زيد العرو
وزير الشؤون الاجتماعية وتنمية المجتمع ، وزير الدولة للإسكان والتنمية العمرانية
دولة الكويت

سعادة الدكتورة هلا بنت مزيد التويجري
أمين عام مجلس شؤون الأسرة
المملكة العربية السعودية

الدكتور عامر الحجري
مدير عام المكتب التنفيذي لدول مجلس التعاون الخليجي

الدكتورة شريفة نعمان العمادي
المدير التنفيذي
معهد الدوحة الدولي للأسرة

سعادة الشيخة علياء آل ثاني
المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة
دولة قطر