معهد الدوحة الدولي للأسرة يشارك في رعاية حدث في مقر الأمم المتحدة بنيويورك

شارك معهد الدوحة الدولي للأسرة في رعاية حدثٍ على هامش أعمال الدورة التاسعة والخمسين للجنة وضع المرأة (بكين +20) في مقر الأمم المتحدة بنيويورك في 13 مارس 2015، والتي ركزت على تنفيذ منهاج عمل بكين.

وقد نظمت مؤسسةُ فاميلي واتش الدولية الحدثَ الذي حمل عنوان “الأسرة بوصفها عامل يكفل تحقيق المساواة للمرأة وإعمال حقوقها الإنسانية: الوفاء بوعود بكين” بهدف دراسة دور الأسرة في تعزيز المساواة بين الجنسين واحترام حقوق الإنسان الأساسية للمرأة والفتاة، وتناول التزامات الدول الأعضاء بموجب بكين لحماية الأسرة وتعزيزها كي تتمكن من الاضطلاع بدورها داخل المجتمع.

كما شارك في رعاية هذا الحدث مجموعة أصدقاء الأسرة*، وبعثة المراقب الدائم للكرسي الرسولي إلى الأمم المتحدة، فضلًا عن منظماتٍ غير حكومية، ومن بينها فاميلي واتش الدولية، ومؤسسة التراث الثقافي الإفريقي، وتجمع حقوق الأسرة في الأمم المتحدة.

وقد بدأ الحدث الذي أدراته السيدة آني فرانكلين مديرة الأنشطة الدولية في فاميلي واتش الدولية بعرض مقطع فيديو تمّ برعاية معهد الدوحة الدولي للأسرة وحمل عنوان “وضع الأسرة في العالم”، تلته مداخلةٌ من جانب السيدة نور المالكي الجهني، المدير التنفيذي للمعهد، ناقشت فيها أهمية إدراج الأسرة في أجندة التنمية لما بعد عام 2015، كما شددت على ضرورة تعزيز الحكومات للعلاقات الأسرية كاستراتيجيةٍ لتسريع المساواة بين الجنسين عبر مراعاة السياسات الوطنية لوجهات نظر الأسرة والنوع الاجتماعي.

وبعد السيدة نور، جاء دور السيدة شارون سليتر، المؤسس المشارك لفاميلي واتش الدولية، في الحديث، ثم صاحب النيافة رئيس الأساقفة برنارديتو أوزا، المراقب الدائم للكرسي الرسولي إلى الأمم المتحدة، تلته الدكتورة تيريزا أوكافور، مديرة مؤسسة التراث الثقافي الإفريقي، والسيدة لولا فيلاردي، رئيسة معهد سياسات الأسرة، والسيدة بيلار فاسكيز كالفا، المحامية والعضوة في إحدى جماعات الضغط.

* جمعيةٌ تطوعية مكونة من دولٍ متشابهة في الميول والأفكار وملتزمة بحماية الأسرة بوصفها الوحدة الجماعية الطبيعية والأساسية للمجتمع والتي تستحق التمتع بحماية المجتمع وحماية الدولة.

لقراءة الخطاب الكامل من السيدة نور المالكي الرجاء الضغط هنا