مشاركة معهد الدوحة الدولي للأسرة في اجتماع جانبي لللأمم المتحدة – نيويورك

شارك معهد الدوحة الدولي للأسرة، ممثلًا في الدكتورة ماريا ريد والسيدة دانا الكحلوت، باجتماع جانبي للأمم المتحدة نظمته بعثة دولة قطر لدى الأمم المتحدة في 2 ديسمبر 2014 حول "دور السياسات الأسرية في جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015". وقد تناول الاجتماع أهمية إدراك قيمة وحدة الأسرة وتعزيزها من أجل تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة، كما جاء انعقاده تمهيدًا للمفاوضات حول جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015. وكان الاجتماع قد انعقد تحت رعاية بعثة دولة قطر وجمهورية إندونيسيا والكرسي البابوي ونيجريا.

من جانبها، ألقت سعادة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، مندوب دولة قطر الدائم لدى الأمم المتحدة، الكلمة الافتتاحية للاجتماع تلتها كلمة لكل من سعادة السيد ديسرا بيركايا، المندوب الدائم لجمهورية إندونيسيا لدى الأمم المتحدة، ونيافة المنسنيور يانوش ستانيسلاف إربنشيك من بعثة المراقبة الدائمة للكرسي البابوي.

وأعقبت هذه الكلمات جلسة نقاشية ضمت ممثلين من الجهات غير الحكومية المنظمة للاجتماع. وخلال هذه الجلسة، تناولت الدكتورة ماريا ريد أهمية الأسرة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. كما أشارت أيضًا إلى الهدف الرئيسي لمؤتمر “تمكين الأسر: طريق إلى التنمية” الذي عقده معهد الدوحة الدولي للأسرة في إبريل 2014، والمتمثل في إعادة تركيز اهتمام العالم بالأدلة المتزايدة التي تربط بين تمكين الأسر والقدرة على تحقيق أهداف التنمية، منوهة إلى وثيقة المؤتمر المعروفة باسم نداء الدوحة التي تناشد الحكومات بتعزيز وتمكين الأسر للإسهام في التنمية من خلال اتخاذ إجراءات محددة، منها: وضع سياسات شاملة ومتماسكة لدعم الاستقرار الأسري، وتركيز استراتيجيات الحد من الفقر على الأسرة باعتبارها وحدة المجتمع، وتثمين الإسهامات البارزة لجميع الأجيال داخل الأسرة، والتأكيد على أن تكون الأسر مكونًا أساسيًّا في جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015.

من جهتها، تحدثت السيدة لين والش، الرئيس المشارك للجنة المعنية بالأسرة التابعة للمنظمات غير الحكومية، عن أهمية التركيز على الأسرة بهدف تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة والتعرُّف على الأدوار التكميلية لكل من الرجل والمرأة داخل الأسرة. فيما طرحت السيدة مارسيا بارلو، مدير شؤون الأمم المتحدة في المنظمة العالمية للأسر المتحدة، فكرة تطوير السياسات الأسرية التي تركّز على رأس مال العائلة. وبعدها، جرى عرض فيديو يسلّط الضوء على كتاب ” The Family and MDGs: Using Family Capital to Achieve the 8 Millennium Development Goals ” (العائلة والأهداف الإنمائية للألفية: تسخير رأس مال العائلة لتحقيق الأهداف الإنمائية الثمانية للألفية”
الذي ألفته الدكتورة سوزان رويلانس بتمويل من معهد الدوحة الدولي للأسرة، وقدمت له سعادة الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر. وأخيرًا، قدم الدكتور رويلانس، منسق السياسة الدولية والتنمية المجتمعية في مركز هوارد للأسرة والدين والمجتمع، أمثلة تبيّن كيفية الاستفادة من رأس مال العائلة لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.